تعد العمادة من العمادات الحيوية في الجامعة لكونها تهتم بمتابعة وضبط الشؤون الأكاديمية والإدارية على مستوى الجامعة، وقد كانت بدايتها متمثلة في إدارة شؤون الموظفين والتي تم تأسيسها اعتباراً من تاريخ تأسيس الجامعة في 1427/10/10هـ،واستقلت كإدارة عامة (الإدارة العامة لشؤون أعضاء هيئة التدريس والموظفين) عن إدارة الشؤون المالية والإدارية اعتباراً من بداية عام 1430هـ بعد أن تم رفع إدارة شؤون أعضاء هيئة التدريس والموظفين إلى إدارة عامة ليصبح مسماها (الإدارة العامة لشؤون أعضاء هيئة التدريس والموظفين) كما تم رفعها لتصبح (عمادة شؤون أعضاء هيئة التدريس والموظفين) وتعتبر عمادة شؤون أعضاء هيئة التدريس والموظفين جزءً من منظومة متكاملة تعمل بروح فريق العمل الواحد لخدمة أعضاء هيئة التدريس والموظفين والمجتمع، ثم توج تطور العمادة بموافقة معالي وزير التعليم رئيس مجلس شؤون الجامعات الدكتور/حمد بن محمد آل الشيخ، رقم 107564 في 1441/12/15هـ ، بتحويل مسمى العمادة إلى عمادة المورد البشرية، وبالتالي فإن هذا التطور يحمل منسوبي العمادة مسؤوليات مضاعفة تجاه خدمة الكوادر البشرية بالجامعة بشتى فئاتهم الوظيفية، ويسهم في زيادة الخدمة المجتمعية المنوطة بالعمادة.